العين الثالثة

الأحد 02 أكتوبر 2022م - 06 ربيع الأول 1444 هـ

تطورات مثيرة في قضية الفنانة ريم الرياحي المتلبسة بخيانة زوجها على سريره

images
ريم الرياحي

شهدت قضية الفنانة التونسية ريم الرياحي التي ضبطها زوجها المخرج متلبسة بالخيانة على سرير الزوجية وتم القبض عليها، تطورات مثيرة، إذ أفادت وسائل إعلام محلية أن السلطات أطلقت سراح الفنانة بعد تنازل الزوج عن ملاحقتها.
وأوضح الإعلام التونسي، أن زوج الفنانة قرر التنازل عن ملاحقتها بعد تدخل وسطاء مقابل الطلاق والتنازل هي عن حقوقها، بينما أمرت السلطات بحبس عشيقها الذي تم ضبطه معها بتهمة حيازة مخدرات.
لكن التطور الأهم في القضية هو خروج زوجة العشيق، لتؤكد أن القضية وإن انتهت من طرق زوج ريم الرياحي إلا أنها لم تنتهي من ناحيتها.
وأكدت أنها ستلاحق زوجها (عشيق ريم الرياحي) قضائيًا وبالتالي معه عشيقته ولن تتنازل عن القضية.
وأكد المحامي منير بن صالحة، وهو محامي عشيق ريم الرياحي، أن ”إطلاق سراح ريم لا يعني غلق الملف طالما أن هناك طرفين في القضية (كلاهما متزوج)، ما يعني أن إسقاط طرف متضرر منهما لا يكفي لتبرئة الطرف المتهم“.
وأوضح بن صالحة: ”أسقطت قضية واحدة بحق ريم، التي لا تزال بصدد الملاحقة القضائية استنادا إلى دعوى الطرف الثاني المتضرر، وهي زوجة عشيقها“.

وأشار إلى أن ”منوبه أصبح هو المتهم الرئيسي استنادا إلى دعوى زوجته ضده، وأن الفنانة الرياحي أصبحت شريكة له في الاتهام، لأن الملف لا يخصها وحدها فقط وإنما تحرك من جهة أخرى ولا إسقاط فيه“، معتبرا أن ”تبرئة منوبه ستعني آليا تبرئة الممثلة ريم“.

إقرأ ايضا