العين الثالثة

الأحد 02 أكتوبر 2022م - 06 ربيع الأول 1444 هـ

تصريحات مفاجئة من "آمبر هيرد" عن "جون ديب".. ماذا قالت عنه؟

333333333333

على الرغم من تمسكها باتهامها له، بالإساءة لها خلال فترة زواجهما، وخسارتها الدعوى التي رفعها ضدها، إلا ان نجمة هوليود، آمبر هيرد، قالت إنها لا زالت تحب زوجها السابق، النجم جون ديب، في أحدث تصريحات حول المحاكمة التي حظيت بمتابعة واسعة النطاق عبر العالم، قبل أن يسدل الستار عليها مؤخرًا.

وفي مقتطفات من المقابلة التي ستبث بالكامل على قناة (NBC ) الجمعة، تحدثت هيرد عن مشاعرها تجاه زوجها السابق، قائلة إنها "لا تزال تحبه تمامًا".

وأضافت عند سؤالها عما إذا كانت تتمسك ببيان سابق بأنها "لا تزال تحب" زوجها السابق: "نعم. قطعًا. قطعًا. أنا أحبه. لقد أحببته من كل قلبي وحاولت قصارى جهدي لجعل علاقتنا أعمق. ولم أستطع. ليس لدي أي مشاعر سيئة أو سوء نية تجاهه على الإطلاق". 

وعلى الرغم من ذلك، إلا أنها تمسكت مجدًا بادعاءاتها بأنه أساء إليها جسديًا طوال فترة علاقتهما، قائلة إنها ستتمسك باتهاماتها لها حتى آخر يوم في حياتها. وأضافت: "إلى يوم وفاتي، سأقف بجانب كل كلمة في شهادتي".

ونفت الادعاءات بأنها "زيفت" الكدمات في وجهها من أجل إدانته، بعد ان اتهمها محامو ديب بأنها "زورت" الكدمات التي شوهدت على وجهها، وقال إنها شوهدت عدة مرات في الأماكن العامة في الساعات والأيام التي أعقبت الادعاء حالات سوء المعاملة دون أي إصابات مرئية. وقالت ردًا على ذلك: "إذا كان لديك كدمات، إذا كان لديك إصابات، فهذا مزيف". 

وحول المقاطع الصوتية التي تم تشغيلها خلال المحاكمة التي استمرت ستة أسابيع والتي يمكن فيها سماعها وهي تعترف بأنها مسيئة جسديًا تجاه ديب، أصرت هيرد على أنها "ردت على (العنف الجسدي) فقط".

وتابعت: "لم أضطر أبدًا إلى التحريض على ذلك ، لقد رددت عليه. عندما تعيش في حالة عنف ويصبح الأمر طبيعيًا، عليك أن تتكيف".

أضافت أنه على الرغم من أنها "تأسف كثيرًا" على الأشياء "الرهيبة" و"القبيحة" التي فعلتها، إلا أنها كانت تتصرف فقط كـ "شخص يعاني من ضائقة نفسية وجسدية شديدة عاطفية"، وشعرت بذلك بأن حياتهما في خطر.

قالت: "أعلم أنه تم عمل الكثير من هذه الأشرطة الصوتية". تم تسريبها لأول مرة عبر الإنترنت بعد تحريرها. ما كنت ستسمعه في هذه المقاطع (لم يكن) دليلًا على ما كان يحدث، بل كان دليلًا على مفاوضات حول كيفية التحدث عن ذلك مع الشخص الذي أساء إليك".

واستطردت قائلة: "كما شهدت على الموقف حيال ذلك. عندما تكون حياتك في خطر، فلن تتحمل فقط اللوم على الأشياء التي لا يجب أن تتحمل اللوم عنها، ولكن عندما تكون في ديناميكية مسيئة - نفسيًا وعاطفيًا وجسديًا - ليس لديك الموارد أو ترف أن تقول: "مرحبًا هذا أبيض وأسود". 

وكانت محكمة "فيرفاكس" بالقرب من واشنطن دانت هيرد مؤخرًا، على خلفية مقالة نشرتها في صحيفة "واشنطن بوست" عام 2018 تحتوي على مضمون تشهيري في حق جوني ديب، نجم سلسلة أفلام "قراصنة الكاريبي".

وعلى الرغم من أن هيرد لم تذكر اسم جوني ديب صراحة في تلك المقالة، إلا أنه اعتبر أن المقالة شوهت سمعته وقوضت مسيرته المهنية، وطالب بتعويض قدره 50 مليون دولار.

وقضت هيئة المحلفين، بتعويض قدره 15 مليون دولار لصالح جوني ديب، فيما وجدته في الوقت نفسه مذنبًا بالتشهير بطليقته، وأوصت بأن يدفع مليوني دولار تعويضا لها، بعد أن اتهمت محاميًا سابقًا بأنه شهّر بها من خلال قوله للصحافة في أبريل 2020 إن ما كتبته عن تعرضها للعنف الأسري عبارة عن أكاذيب.
وادعت هيرد أن مقالها الذي كتبته حول النجاة من العنف المنزلي "لم يكن يتعلق بعلاقي مع جوني"، وإنما كان يهدف فقط إلى تقديم الدعم للآخرين المنخرطين في حركة "مي تو"، المناهضة للتحرش الجنسي. 

وأضافت أن "فريقًا من المحامين" ألقوا نظرة على مقال الرأي، الذي لم يذكر ديب بالاسم، قبل نشره للتأكد من عدم اتهامها بـ "التشهير" بزوجها السابق. ، قائلة: "من الواضح أنني كنت أعلم أنه من المهم بالنسبة لي ألا أفعل ذلك بشأنه". 

كما تناولت هيرد المخاوف من إمكانية مقاضاتها من قبل ديب مرة أخرى لتكرار ادعاءات الإساءة عبر التلفزيون - على الرغم من إدانتها بالتشهير – قائلة إنها تشعر كما لو أن القضية كانت تهدف إلى "إسكاتها"، لكنها تصر على أنها ستواصل "الوقوف إلى جانب "شهادتها" و"حقيقتها". 

قالت: "أخشى أنه بغض النظر عما أفعله، بغض النظر عما أقوله أو كيف أقول ذلك، فإن كل خطوة أقوم بها ستوفر فرصة أخرى لهذا النوع من الإسكات. وهو ما أعتقد أن المقصود من دعوى التشهير القيام به". 

إقرأ ايضا