العين الثالثة

الأربعاء 05 أكتوبر 2022م - 09 ربيع الأول 1444 هـ

قصة شاب مصري خرج من القبر بعد 5 أيام من وفاته .. وهذا ما حدث لأمه حين رأته

حسين
سلطت وسائل إعلام مصرية الضوء على قصة شاب مصري يبلغ من العمر 35 سنة تم دفنه حيا .

القصة حدثت عام 2010 حيث عاد حسين العامل البسيط إلى غرفته منهكا بعد يوم عمل طويل ، ثم نام ، لكنه دخل في غيبوبة وحين أحضروا الطبيب للكشف عليه تبين أنه توفي نتيجة حقنة مسمومة وجرى دفنه في القبر .

وأضاف: صحوت بعد 3 أيام من دفني لأجد نفسي في مكان مظلم وبجسدي الكثير من القطن فضلا عن رائحة الموت ، حينها علمت أنني دفنت حيا .

وأردف: ظللت أصرخ وأصرخ عدة ساعات دون جدوى ، حتى سمعني التربي وأحضر تصريحا لفتح القبر وحينها خرجت جريا لكن شيئا ما أمسك بقدمي ما جعلني حتى الآن أشعر بتيبس فيها وأحتاج لعكاز للمشي عليها .

واستدرك: عندما رآني التربي سقط مغشيا عليه وتوفى ، وبعدها نقلوني للمستشفى .. وحينها جاءت والدتي لزيارتي ثم ابتسمت وبعدها توفيت .

وتابع: المصائب لم تتوقف عند هذا الحد بل إن زوجتي طلبت الطلاق مني بحجة أنني لست "حسين" و إنما "عفريت حسين".

و استكمل: تحطمت حياتي تماما والآن عمري 35 سنة لكن من يراني يظن أن عمري 70 .

إقرأ ايضا