العين الثالثة

الأحد 02 أكتوبر 2022م - 06 ربيع الأول 1444 هـ

بعد عضها.. "بوتين" يحضر كلبًا ضخمًا لإخافة "ميركل"

1_Russian-President-Vladimir-Putins-dog-K


في أحد اللقاءات المتكررة بينهما، سمح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بدخول كلبه الضخم من نوع "لابرادور" بالحضور أثناء استقباله المستشارة الألمانية آنذاك أنجيلا ميركل، على الرغم من إشارتها إلى أنها تخشى الكلاب.

وقال البروفيسور إيان روبرتسون، المدير المؤسس لمعهد علم الأعصاب في كلية ترينيتي بدبلن، في فيلم "خلال فترة بوتين، القيصر الجديد"، الذي أنتجته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في 2018، إن الزعيم الروسي استمتع بآلام الآخرين.

وأضاف: "الشيء الوحيد الذي أدهشني هو حكاية عن بوتين تكشف لي أنه ربما ليس شخصًا لطيفًا للغاية. أنجيلا ميركل تخشى الكلاب وقد ارتكبت خطأ إفشاء هذا له. وفي إحدى المرات عندما كانت في روسيا، ما الذي فعله سوى إحضار هذا الكلب الضخم الرهيب إلى الغرفة فقط حتى يتمكن من الاستمتاع بالقوة التي تأتي، القوة السادية إلى حد ما، التي تأتي من جعل شخص ما يشعر بالارتباك".

وكان البروفيسور روبرتسون يتحدث عن مؤتمر صحفي بين ميركل وبوتين في يناير 2007، في مقر إقامته الصيفي في سوتشي بروسيا، حيث ظهرت المستشارة الألمانية وهي تبدو عليها علامات عدم الارتياح بشكل واضح، بينما كان الرئيس الروسي يميل إلى الخلف في كرسيه ويبتسم لدى اقتراب الكلب منها.


وكانت ميركل، التي استقالت في ديسمبر بعد 16 عامًا في السلطة "مرعوبة" من الكلاب منذ أن هاجمها أحدهم في عام 1995.


وقالت ميركل خلال مقابلة مع قناة "فونيكس: "خلال زيارتي الأولى إلى الكرملين، قبل زيارة سوتشي، أخبرني بوتين: "سمعت أن لديك مشاكل مع الكلاب؟ "وكان لديه دمية كلب كبيرة لأجلي".

وأضافت ميركل مازحة وسط ضحك الجمهور وتصفيقهم: "يمكن وضع نهاية لشجاعة المستشارة بسبب كلب". وأوضحت أن "مثل هذه الصعوبات النفسية تثبت أنه من غير الممكن التصرف سياسيا بشكل كامل، ويمكن أن يحدث خطأ ما".

وكانت ميركل على اتصال ببوتين أكثر من أي مسؤول أوروبي آخر على مدى العقدين الماضيين، والتقت به عشرات المرات. لكن يبدو أن الحيلة أزعجت مساعديها.

وصرح بوتين لصحيفة "بيلد" الألمانية في عام 2016 أنه لم يكن ينوي ترهيب ميركل، التي كان قد مضى عامان فقط على وجودها في المنصب في ذلك الوقت.

وقال للصحيفة في مقابلة "أردت أن أفعل شيئا لطيفا لها. عندما اكتشفت أنها لا تحب الكلاب، اعتذرت بالطبع".

وفقًا لمجلة "نيويوركر في عام 2014، ردت ميركل على وجود الكلبة "كوني" بالسخرية، بالروسية: "إنها لا تأكل الصحفيين، بعد كل شيء".

وذكرت المجلة أنها أخبرت الصحفيين في وقت لاحق: "أنا أفهم سبب قيامه بذلك - لإثبات أنه رجل. إنه خائف من ضعفه. روسيا ليس لديها شيء، ليس لديها سياسة أو اقتصاد ناجح. كل ما لديهم هو هذا".


إقرأ ايضا