العين الثالثة

الإثنين 03 أكتوبر 2022م - 07 ربيع الأول 1444 هـ

وزنه "نصف طن".. أضخم رجل في العالم لا يستطيع الحركة منذ 15عامًا

0_ttfat

اشتهر كينيث بروملي، بوصفه أضخم رجل في العالم، بعد ظهوره في فيلم وثائقي يحمل اسم باسم "الأب نصف طن"، لكن حالته الحالية أصبحت لغزًا غامضًا، إذ لم يعرف كيف انتهى الحال به الآن، وهو الذي لم يكن يستطيع المشي أو الاستحمام.


ويظهر الفيلم، رجال الإطفاء داخل منزل بروملي البالغ من العمر 40 عامًا، بعد أن وجدوه ملقى على الأرض، وسريره قد انهار تحت وطأة الوزن الهائل لجسده، ولم يكن قادرًا على النهوض أو الحركة، حيث لم يستطع أكثر من رفع رأسه وذراعيه، حتى إنه لم يكن قادرًا على الاستحمام خلال أربع سنوات.

ولم يكن في الإمكان نقل الأب لأربعة أطفال عبر أي من الأبواب في منزله بولاية تكساس، مما اضطر فرق خدمة الطوارئ إلى اختراق جدار في المرآب لنقله إلى مستشفى قريب، بحسب صحيفة "ديلي ستار"

وحتى مع أقل خطوة خاطئة، فإنه من المحتمل أن يصاب بأزمة قلبية.  وقال أحد رجال الإنقاذ، إن المنزل كانت تفوح منه رائحة "حفاض طفل ضخم".

لكن، في ظل الرعاية الطبية على مدار الساعة، بدأ كينيث عملية طويلة ومؤلمة لمحاولة تخفيض وزنه الذي اكتسبه عبر عقود نتيجة الإفراط في تناول الطعام، حيث كان يستهلك حوالي 30 ألف سعر حراري يوميًا. وهو ما يتناوله الشخص العادي تقريبًا في أسبوعين.

كان كينيث ذات يوم رياضيًا واعدًا حتى بدأ الهوس بالطعام في أواخر سن المراهقة، وانتقل من تكساس إلى كاليفورنيا بعد ذلك بوقت قصير، وزاد إدمانه سوءًا حيث وقع مع عصابات شوارع مختلفة.

قال: "كنا نتناول الوجبات السريعة دائمًا، مثل البطاطس المقلية بالجبن الفلفل على الإفطار"، معترفًا أنه كثيرًا ما نتناول ثلاثة أنواع من الهامبرجر ولترين من المشروبات الغازية خلال وجبة واحدة.


وأضاف كينيث أنه قرر أخيرًا أن يدير ظهره للجريمة عندما قام شخص ما بإطلاق عدة طلقات عليه أثناء تواجده داخل السيارة مع أحد أطفاله. لكنه لم يستطع إدارة ظهره للطعام، وبحلول ذلك الوقت، أصبح "سجينًا في جسدي".

وأضاف: "كنت أجلس في سريري وأشاهد التلفاز وأتناول الطعام - يومًا بعد يوم ، ولا شيء آخر. لقد تركت الأمر يخرج عن السيطرة، وإذا أتيحت لي الفرصة للعودة، فلن أفعل ذلك مرة أخرى".


وقد التزم بالنظام الغذائي الصارم الذي فرضه الأطباء وخسر ما يقارب 76 كيلوجرام في غضون أسابيع، والتي أعقبها عملية جراحية لإزالة "طيات الدهون" الكبيرة من ساقيه ومعدته.

ثم خضع لعملية تحويل مسار المعدة وبعد 365 يومًا في المستشفى سُمح له بالعودة إلى المنزل على كرسي متحرك لمواصلة العمل على الوقوف دون مساعدة مرة أخرى - وهي المرة الأولى التي تمكن فيها من القيام بذلك منذ أكثر من 15 عامًا.

لكن ما حدث لكينيث بعد أن توقفت الكاميرات عن الدوران يظل لغًز، فلا توجد مقابلات متابعة معه عبر الإنترنت ولم يتم إجراء أي عروض بخصوص تقدمه المستمر في الحفاظ على الوزن، مما دفع الكثيرين إلى افتراض أنه مات.

وقام شخص ما يُدعى كينيث بروملي بتدشين حساب على "تويتر" في عام 2021، وفي حين أن صورة الملف الشخصي تشبه بالتأكيد صورة الرجل،  إلا أنه من غير الواضح ما إذا كان هو، لأنه لم يقم بكتابة تغريدة واحدة حتى الآن.

إقرأ ايضا