العين الثالثة

الأحد 02 أكتوبر 2022م - 06 ربيع الأول 1444 هـ

الإفتاء المصرية: الرسول أباح الغناء وإليكم الدليل

1776620_0
الافتاء


قال الدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الرسول صلى الله عليه وسلم أباح الغناء، وذلك في رده على سؤال حول حكم الغناء وسماع الأغاني.
وأضاف "الورداني" في برنامجه "ولا تعسروا" المذاع على القناة الأولى المصرية، أن الغناء كلام حسنه حسن وقبيحه قبيح.

وأكد الورداني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يسمع من الصحابة الأشعار التي كانت تغنى، والدليل على ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جلس والجواري يغنين حتى وصل إلى أن غنوا: عندنا نبي يعلم ما في غد، فقال لهم أمسكن وخضن فيما كنتن فيه، أي عودوا إلى غناكم مرة أخرى، وكذلك سئل النبي صلى الله عليه وسلم السيدة عائشة ذات يوم من أين هي آتية فأخبرته أنها كانت في فرح للأنصار فعلمها النبي صلى الله عليه وسلم أن يغنوا لينشروا الفرح.

وروى الورداني أن سيدنا أبا بكر رضي الله عنه وجد عنده جواري يغنين فيقول أبو بكر: أمزمار الشيطان في بيت رسول الله، فيقول رسول الله: دعهما يا أبا بكر فإن اليوم عيد، "فالرسول مرة طلب من الناس يغنوا في الفرح ومرة سمع الغناء، فسواء كان سنة تقريرية أو قولية فكلاهما يدل على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أباح ذلك"، لكن يؤكد الورداني أن الكلام الفاحش حرام وما يعين على الحرام حرام، والغناء في أساسه ليس فاحشًا ولا يعين على الحرام، ولكن الأصل أن الفحش هو المحرم، فلو اشتملت الأغاني على فحش أو ساعدت عليه فهي حرام، لكن الأصل في الغناء الإباحة سواء كان دينيا أو غير ديني.

إقرأ ايضا