العين الثالثة

الأربعاء 05 أكتوبر 2022م - 09 ربيع الأول 1444 هـ

فضائح على الهواء .. رياضيون انكشفت مناطقهم "الحساسة" على الشاشات

1_Frances-Gabriella-Papadakis-and-France


يواجه العديد من الرياضيين مواقف محرجة، ربما لا يحسدهم أحد عليها، خاصة عندما يتعلق الأمر بالكشف عن أعضاء "حساسة" دون عمد، خلال المنافسات، بعضها قد يكون بسبب الحماس الزائد، أو السهو، وربما كان بسبب الاندفاع الشديد في مواجهة الخصم. 

وعلى الرغم من أن الأمر قد يكون مثيرًا للضحك في كثير من الأحيان للمشاهدين، لكن بالنسبة للرياضيين المتنافسين، يمكن أن تكون هذه لحظة مروعة ومحفزة عليهم أن يتعايشوا معها لسنوات، وفي بعض الأحيان حتى عقود، كما في حالة لاعب مانشستر يونايتد السابق، بول سكولز.

وسلطت صحيفة "ديلي ستار سبورت"، الضوء على ستة من أسوأ هذه المواقف التي لا زالت عالقة بالأذهان، على الرغم من مضي سنوات طويلة على حدوثها. 

بول سكولز


حادثة بول سكولز الشهيرة، التي لا تُنسى تعود إلى تسعينيات القرن الماضي، عندما تمزق سرواله، وظهرت عورته أمام الجماهير، وانتشرت صوره بهذا الشكل المحرج، وهي الواقعة التي لازالت حتى اليوم مثار جدل على وسائل التواصل الاجتماعي. 

جينيفر بينيتيز


كانت الغواصة السإيانية جينيفر بينيتيز رياضية أخرى غير محظوظة كشفت أكثر مما قصدت بينما كانت عيون العالم مركزة عليها، وذلك عندما تنافست في منصة الوثب التي يبلغ ارتفاعها ثلاثة أمتار في أولمبياد بكين 2008 حيث نفذت قفزتها الأخيرة.

ولكن بينما كانت تنتظر نتائج الحكام، سعت بينيتيز إلى إعادة ضبط ثوب السباحة الخاص بها دون أن تدرك أن هناك كاميرا تلوح في الأفق فوقها. 

وعلى الرغم من أن الأمر لم يستغرق جزاء من الثانية، إلا أن الملايين حول العالم شاهدوا منطقة حساسة من جسمها، ومما زاد الطين بلة، أنها خرجت من المتافسات في الدور الأخير من الجولة التمهيدية ذلك.

احتياطي هيدرسفيلد


كان المشجعون الذين يتابعون فوز هيدرسفيلد المثير بنتيجة 4-1 على بورنموث في فبراير 2018، عندما تم توجيه الكاميرا إلى المدير الفني الوقت ديفيد واجنر، ولكن في تلك اللحظة، كشف أحد اللاعبين الاحتياطيين – غير معروف - لهيدرسفيلد عن عورته من خلال سحب سرواله القصير، في واحدة من أكثر اللحظات غرابة في كرة القدم.

جابرييلا باباداكيس



عانت راقصة الجليد الفرنسية جابرييلا باباداكيس من أسوأ كابوس، عندما تعرى ثديها في الألعلب الأولمبية الشتوية في بيونج تشانج بكوريا الجنوبية في عام 2018 خلال مشاركتها الرقص على الجليد مع شريكها جيوم سيزيرون. لكن ذلك لم يمنعها من الفوز بالميدالية الفضية.

بعد الأداء، قالت للصحفيين: "كان أسوأ كابوس لي يحدث في الأولمبياد. حدث ذلك في الثواني القليلة الأولى. قلت لنفسي ليس لدي خيار؛ يجب أن أستمر. أعتقد أننا يجب أن نكون فخورين بأننا تمكنا من تقديم أداء قوي مع حدوث ذلك. شعرت بذلك على الفور، ثم صليت. هذا كل ما يمكنني فعله".

آدم كلايتون


يبدو أن زلات لاعبي كرة القدم أكثر من غيرهم من الرياضيين، كما هو الحال بالنسبة لآدم كلايتون لاعب وسط ميدلسبره في عام 2016 عندما كشفت عورته خلال مشاركته صورة مع زملائه بعد المباراة.

فاز بورو على سندرلاند 2-1، مما دفع الفريق لالتقاط صورة جماعية في غرفة الملابس. لكن كلايتون أفسد الصورة الاحتفالية، بعد أن ظهرت عورته فيما كانت ترتسم السعادة على وجهه. بينما أشار زميله آدم فورشو إليه مازحًا دون أن يلفت انتباهه لما حدث.

جيليان كوك


في بطولة العالم للتزلج 2010، كانت المتسابقة الاسكتلندية جيليان كوك تستعد للانطلاق في المضمار، عندما تمزق بنطالها الرياضي وكشف عن مؤخرتها.

في حديثها إلى صحيفة "ذا صن" حول الحادث، قالت: "إنها طريقة جيدة لكسر الجليد، خاصة مع زملائي الجدد في الفريق - دائمًا ما أضحك. لقد منعت الأمر حتى ركبت الزلاجة وجلست، عندما تم تذكيرنا فجأة أنه كان باردًا جدًا".

"ولكن كان هناك اهتمام بهذا المقطع من جميع أنحاء العالم. كانت هولندا حريصة جدًا عليه لسبب ما. الهولندي القذر"، بحسب تعبيرها.


إقرأ ايضا