العين الثالثة

الأربعاء 05 أكتوبر 2022م - 09 ربيع الأول 1444 هـ

منع متبرع بالحيوانات المنوية أنجب 15 طفلاً من رؤية أولاده!

0_donor

في حين يسمح القانون في بريطانيا ودول أوروبية أخرى، بالتبرع بالحيوانات المنوية لأجل الإنجاب، إلا أن الأمر يخضع لقيود، منها ألا يحمل الشخص أمراضًا وراثيًا يمكن أن تنتقل للأطفال الذين سينجبهم.

لكن جيمس ماكدوجال (37 عامًا) الذي أعلن عبر وسائل التواصل الاجتماعي للإعلان عن خدماته بشكل خاص للنساء المثليات، والذي أنجب 15 طفلاً بهذه الطريقة، أقدم على ذلك على الرغم من أنه يعاني من حالة وراثية تسبب صعوبات في التعلم، وفقًا لما استمعت إليه محكمة في "ديربي".

وجاء ذلك على الرغم من أنه مصاب بـ "متلازمة كروموسوم إكس الهش"، وهي حالة وراثية يمكن أن تسبب صعوبات التعلم وتشوه الوجه والضعف الإدراكي، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل".

وهذا ما يمنعه من التبرع بالحيوانات المنوية من خلال عيادة التبرع الرسمية.

ورفع ماكدوجال، دعوى قضية أمام محكمة الأسرة في محاولة لتمكينه من الوصول إلى أربعة من أطفاله المولودين من خلال عمليات التبرع بالحيوانات المنوية.

واستمعت المحكمة إلى امرأة تبلغ من العمر 25 عامًا لديها طفلان يبلغان من العمر عامين وثلاثة أعوام من ماكدوجال بعد ان تواصلت معه من خلال الإعلان.

وقالت إن مولودها الأكبر يعاني حاليًا من مشاكل في الكلام وسلوك "صعب". وأشارت إلى أنها واجهت صعوبة في قراءة عقد قانوني معقد وقعته من أجله، ولم تنظر إلى القسم الذي ذكر فيه بـ "متلازمة كروموسوم إكس الهش" دون إعطاء تفسير للشرط.

وأوضحت أنه اتصلت به بعد وقت قصير من ولادة الطفل، وبعد عدد من الزيارات انتقل في النهاية إلى منزلها خلال عملية الإغلاق التي صاحبت انتشار فيروس كورونا المستجد في أوائل عام 2020  قبل أن يُطلب منه المغادرة في يونيو من نفس العام.

خلال فترة وجوده في المنزل، قالت المرأة إنه أدلى بتعليقات جنسية تجاهها، واستحم مع الطفل مرتين على الأقل.

وصفت القاضية، جاستس ليفن، ماكدوجال بأنه "شخص معقد" لديه صعوبات في التعلم ويعاني من طيف التوحد ومن "نقص عميق في البصيرة".

وأضافت "لا أعتبر أن ماكدوجال لديه أي ضبط ذاتي لمشاعر الغضب والإحباط لديه".

ومُنع ماكدوجال من الوصول إلى أطفاله، واتخذت القاضية خطوة غير عادية بتسميته علانية من أجل منع أي امرأة أخرى من استخدامه كمتبرع بالحيوانات المنوية. كما مُنع من التقدم للمحكمة لمدة ثلاث سنوات.

إقرأ ايضا