العين الثالثة

الإثنين 03 أكتوبر 2022م - 07 ربيع الأول 1444 هـ

امرأة بصقت على جثة تواجه السجن عامين وغرامة ضخمة

1_Funeral-Coffin-carriers

تواجه امرأة بولاية تكساس الأمريكية، السجن لمدة تصل إلى عامين، وغرامة 10 آلاف دولار، بعد اتهامها بالبصق على جثة شخص كانت على خلاف معه.

وفقًا لوثيقة اعتقال حصلت عليها محطة (KLTV) المحلية، توجهت المرأة وتدعى لوري لين هيندز (51 عامًا) إلى النعش وبصقت على الجثة في منزل الجنازة في مدينة تايلر بتكساس في نوفمبر الماضي. 

ووفقًا لشاهد، فإن المرأة كانت على "عداء" تجاه أسرة المتوفى.


واعتقلتها الشرطة، ووجهت لها تهمة إساءة معاملة جثة في 5 يونيو، لكنها قدمت كفالة بقيمة 2500 دولار في اليوم التالي لاعتقالها.

وينص قانون ولاية تكساس على تجريم "إساءة استخدام الجثة"، بما يشمل أي شخص "يزعج أو يضر أو يشرح"، أو "يحمل" جثة بشرية، أو يخفي الجثة أو يتاجر بها، أو ينقلها إلى خارج الدولة ويعاملها "بطريقة مسيئة".

في عام 2017، وافق المشرعون في الولاية على عقوبات أشد على الأشخاص الذين يسيئون للجثة، ورفع الجريمة من جنحة إلى جناية سجن، والتي يعاقب عليها بالسجن ستة أشهر إلى عامين وغرامة تصل إلى 10 آلاف دولار.

وعلى عكس الأحكام في سجن المقاطعة، يجب قضاء الوقت في سجن ولاية تكساس، مما يعني أنه لا يتم الإفراج المبكر عن السجناء .

وذكرت قناة (KXAS-TV)، أن من بين المدافعين عن فرض عقوبات أشد قسوة، العائلات التي اكتشفت أن أحباءها قد تُركوا في مستودع جثث عائلة جونسون في فورت وورث بتكساس، في عام 2014، حيث تم العثور على ثماني جثث متحللة في توابيت، بعد طرد أصحاب المنازل الجنائزية لعدم دفع الإيجار.

وأدين المالك دوندر جونسون، بتهمة إساءة استخدام الجثة والسرقة بعد أن قال المدعون إنه أخذ نقودًا مقابل خدمات حرق الجثث، ولم يسلم الرفات.

إقرأ ايضا