العين الثالثة

الإثنين 03 أكتوبر 2022م - 07 ربيع الأول 1444 هـ

"فيس بوك" يعيد النظر في سياسته بشأن أكاذيب كوفيد -19

_112107233_whatsubject

تدرس "ميتا"، الشركة المالكة لموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، مراجعة سياستها المتعلقة بالمعلومات المضللة الخاصة بـ كوفيد – 19 بعد أن "تطور الوباء".

وقال نائب رئيس شركة "ميتا" للشؤون العالمية، نيك كليج في منشور، إن "ميتا" طلبت من مجلس الرقابة في الشركة - تموله الشركة ولكنه يعمل بشكل مستقل - أن يقرر ما إذا كانت إزالة "الادعاءات الكاذبة حول ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي واللقاحات" على "فيس بوك لا تزال مناسبة لأن "الدول في جميع أنحاء العالم تسعى للعودة إلى حياة طبيعية بشكل أكثر". 

ومن بين الخيارات المروحة، ستنظر الشركة في تصنيف المعلومات الخاطئة أو تخفيضها بدلاً من إزالتها.

وأضاف كليج: "مع تطور الوباء، حان الوقت لنا للحصول على مدخلات من مجلس الرقابة حول تدابيرنا للتصدي للمعلومات الخاطئة حول كوفيد -19، بما في ذلك ما إذا كانت تلك التي تم إدخالها في الأيام الأولى لأزمة عالمية غير عادية لا تزال هي النهج الصحيح للأشهر والسنوات المقبلة، لقد تغير العالم بشكل كبير منذ عام 2020".

وقام "فيس بوك" بتوسيع سياسة المعلومات المضللة الخاصة به في يناير 2020 في بدايات انتشار جائحة كوفيد – 19، واستمر في العام التالي في إزالة المعلومات الخاطئة حول اللقاحات.

وصف الجراح العام الدكتور فيفيك مورثي، المعلومات الخاطئة حول اللقاحات بأنها تهديد "عاجل" للصحة العامة و "وباء معلومات"، وحث عمالقة التكنولوجيا مثل "فيس بوك" في العام الماضي على وقف انتشار المعلومات الخاطئة عبر الإنترنت.

وراجع البيت الأبيض السياسات لمعرفة ما إذا كان يمكن تحميل شركات وسائل التواصل الاجتماعي المسؤولية القانونية عن المعلومات المضللة حول كوفيد – 19، لكن المادة 230 من قانون آداب الاتصالات تحمي شركات الإنترنت، مثل "ميتا"، من المسؤولية القانونية عن المحتوى الذي ينشره مستخدموها.

وقالت "ميتا" إنها لا تزال ملتزمة بمحاربة البيانات الخاطئة حول كوفيد – 19.

وتابع كليج: "لقد أزالت "ميتا" المعلومات الخاطئة حول كوفيد – 19 على نطاق غير مسبوق. على الصعيد العالمي، تمت إزالة أكثر من 25 مليون قطعة من المحتوى منذ بداية الوباء".

وعلى الرغم من عدم تقديم أي جدول زمني، سيوصي مجلس الرقابة في "ميتا" بالكيفية التي يجب أن تتعامل بها منصات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها مع المعلومات الخاطئة حول كوفيد – 19 في المستقبل.

وقال كليج: "لقد تطور الوباء نفسه. في العديد من البلدان، حيث معدلات التطعيم مرتفعة نسبيًا، تعود الحياة بشكل متزايد إلى طبيعتها. لكن هذا ليس هو الحال في كل مكان".

وأوضح: "لهذا السبب نسعى للحصول على مشورة مجلس الرقابة في هذه القضية. ستساعدنا إرشاداته أيضًا على الاستجابة لحالات الطوارئ الصحية العامة في المستقبل".

إقرأ ايضا