العين الثالثة

الأحد 02 أكتوبر 2022م - 06 ربيع الأول 1444 هـ

فاجعة في مصر بسبب شقيقين وجارهما.. «ربطوه ونحروه مثل الخروف»

112017821621331490701-e1638321549588
جثة

اهتزت محافظة المنيا بمصر، على وقع جريمة بشعة بعد أن اختطف مواطنين جارهما وعذبوه ثم سددوا له طعنات في جميع أنحاء جسده، حتى سقط على الأرض دون حراك مفارقاً للحياة.

كانت تربط بين المجني عليه والمتهمين علاقة جيرة، وكانت بينهم خلافات كثيرة، تعددت أسبابها ، حتى احتدت تلك الخلافات، فقامت بينهم مشاجرة، اعتدى فيها كل من المتهمين والمجني عليه على بعضهما البعض.

بعد تلك المشاجرة، ازداد غيظ الشقيقين المتهمين بارتكاب الواقعة، فجلسا مع بعضهما البعض، واتخذ الشيطان من مجلسهما ونساً له، حتى أدلى بدلوه ونفث في أذنهما فكرة التخلص من المجني عليه، ولكن بطريقة وحشية.
بدأ الشقيقان بالتخطيط في كيفية التخلص من المجني عليه، حتى قررا أن يستعينا بصديق لهما، لكي يتم تنفيذ مخططهم بالطريقة التي يرغبان بها، وحتى يكتمل جرمهم على أكمل وجه.

تواصلا المتهمان بصديقهما، واقترحا عليه الفكرة، فما كان منه إلا أن رحب بالفعلة، فقاموا باختطاف المجني عليه وإيوائه في إحدى المناطق التي يقيمون بها، في خفية عن أن يراهم أحد وهم يقومون بارتكاب الجرم.
بعد أن قاموا باختطافه، قيدوه  بالحبال و قاموا بنحره، ثم تابعوا ذلك بتسديد الضربات له ظنًا منهم بأن ما يفعلوه هو انتقام منه بسبب الخلافات، فلم يجدوا من أفعالهم شفاءً لغلهم، حتى قاموا بتسديد الطعنات له بواسطة سلاحهم الأبيض في جميع أنحاء جسده بكل قسوة، حتى سقط على الأرض مفارقًا للحياة.

وكانت قد قضت محكمة النقض بمعاقبة المتهمين بإحالة أوراقهم لفضيلة مفتى الديار المصرية لاستطلاع الرأى الشرعى في إعدامهم، وحددت جلسة 12 سبتمبر المقبل للنطق بالحكم في القضية.

إقرأ ايضا