العين الثالثة

الأربعاء 05 أكتوبر 2022م - 09 ربيع الأول 1444 هـ

«ذبح وتسلية».. ثالث مفاجأة عن منفذ مجزرة تكساس (فيديو)

والد تكساس


لا تزال الكثير من المفاجآت تتكشف حول حياة المراهق سلفادور راموس مرتكب المذبحة في مدرسة ابتدائية جنوب ولاية تكساس، حيث أقدم على قتل 19 طفلاً ومعلمين اثنين.


فيديو جديد:
تفاصيل جديدة تم كشفها عن المجرم، حيث أظهر مقطع فيديو جديد المتهم وهو في سيارة مع أصدقاء على ما يبدو، ويحمل بيده كيساً بداخله قطط نافقة، وملطّخاً بالدماء.

وأوضح الفيديو الذي تم تداوله القاتل يضحك متباهياً بما يحمله في يديه، وسط معلومات ترددت حول إعجابه بالقطط الميتة.

ونقلت صحيفة " ذا بوست"، عن ديفيد تريفينو، وهو زوج جدة مطلق النار: "أن القاتل كان معروفا بإيذاء القطط"

وأوضح بأن سلفادور كان يحب إيذاء الحيوانات، وقد علم أنه قتل قططاً وحمل جثثها بأكياس بهدف التسلية.
 
نشر المخطط:
وكان حاكم ولاية تكساس الأمريكية، قد كشف أن منفذ حادث المدرسة نشر مخططه على فيسبوك.

كما صرح حاكم تكساس في وقت سابق عقب الهجوم بأن مطلق النار كان سلفادور روموس، وهو يبلغ من العمر 18 عامًا يقيم في أوفالدي.


وأوضح أنه ترك سيارته ودخل المدرسة بمسدس وبندقية، رغم أن ذلك لم يتأكد بعد. أطلق النار وقتل 14 طالبًا ومعلمًا.

شاذ جنسيا:

تبين من سماع شهادات بعض الطلاب أن منفذ مجزرة تكساس الذي ذهب ضحيتها مدرسين و19 طفلا كان مثلي الجنس  ويضع مساحيق التجميل على وجهه.


ووفقاً لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية، قال زملاء راموس في الفصل إنه تعرض لشتائم مثل أنه "مثلي الجنس".. قال آخر إنه تعرض للسخرية بسبب ملابسه.


ونقلت شبكة CNN الأمريكية عن زميل سابق في الفصل، طلب عدم الكشف عن هويته، أن راموس كانا قريبين إلى حد ما ويلعبان بلعبة الـXbox معاً.


بينما نقلت القناة الأخبار المحلية Newsy ، عن أحد الجيران أنه  شاهد راموس، الذي كان يعمل في محل الوجبات السريعة، يتجادل مع جدته، مدعياً أنه كان "غاضبا لأنه لم يتخرج".


يذكر أنه فور انتشار أنباء المجزرة وإعلان الشرطة عن اسم مرتكبها، تصدر اسم سلفادور راموس وسائل التواصل الاجتماعي، ليتضح أنه أحد طلاب مدرسة أوفالدي الثانوية، الواقعة في المنطقة نفسها بولاية تكساس، القريبة من الحدود المكسيكية.

وقد ارتفع عدد ضحايا "الهجوم الدموي" الذي تعرضت له مدرسة "ابتدائية" في تكساس الأمريكية إلى 21 قتيلاً في ثاني أسوأ حادث من نوعه بالبلاد.

 

إقرأ ايضا