العين الثالثة

الأربعاء 05 أكتوبر 2022م - 09 ربيع الأول 1444 هـ

"ناسا" تراقب كويكبًا بحجم ناطحة سحاب على وشك الاصطدام بمدار الأرض

3_Asteroid-artwork

تراقب وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عن كثب، كويكبًا ضخمًا يعتقد أنه يمكن أن يضرب الأرض في أي لحظة.

ويقول مركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض التابع للوكالة، إنه من المتوقع أن يتخطى الكويكب الأرض، "ولكن نأمل ألا يصل إلى الأرض مباشرة".

الكويكب المسمى (2019 AV13)، ، وهو بحجم "كناري وارف"، ناطحة السحاب العملاقة في لندن، يتراوح بين 100 و 230 مترًا، تم اكتشافه قبل شهر واحد فقط وهو يقترب من مدار الأرض.

وإذا سارت الأمور وفقًا لحسابات وكالة "ناسا"، فإن الكويكب سيمر الأرض على مسافة تبعد 6.3 مليون كيلومتر فقط، في 22 أغسطس. 

وصنفه مختبر الدفع النفاث (JPL) التابع لـ "ناسا" على أنه "كويكب يحتمل أن يكون خطراً" بسبب مروره القريب المتوقع مع الأرض.

كما يوجد كويكب آخر (2019PC) من المرجح أن يقترب من الأرض في 18 أغسطس، يخضع للمراقبة من جانب وكالة "ناسا".

وعندما يدخل كويكب صغير الحجم إلى الغلاف الجوي للأرض من الفضاء، يتم تسخين سطحه، مما يؤدي إلى الذوبان والتفتت - مما يجعله أصغر.

ويقول عالم الفلك النيزكي، بيتر جينيسكينز من معهد (سيتي)، ومركز أبحاث ناسا (أميس): "معظم نيازكنا تسقط من صخور بحجم الجريب فروت إلى سيارات صغيرة"، مضيفًا: "الصخور ذات الحجم الكبير لا تدور بسرعة كافية لنشر الحرارة خلال مرحلة النيزك القصيرة، ولدينا الآن دليل على أن المؤخر يبقى على الأرض".

في عام 2008، تم اكتشاف كويكب بحجم ستة أمتار يُدعى (2008 TC3) في الفضاء ويتم تعقبه لأكثر من 20 ساعة قبل أن يضرب الغلاف الجوي للأرض وينتهي به المطاف في الصحراء النوبية بالسودان، بمئات الشظايا التي لا يزيد حجمها عن قبضة بشرية.

إقرأ ايضا