العين الثالثة

الإثنين 03 أكتوبر 2022م - 07 ربيع الأول 1444 هـ

"الموت في علبة".. خبير: مشروبات الطاقة قاتلة للقلب

Energy-drinks-cans-1440x959

يقبل الشباب خصوصًا على تناول مشروبات الطاقة، في الوقت الذي تتواصل فيه التحذيرات من خطرها على صحة الإنسان، إذ أنها تؤثر بشدة على صحة القلب بمرور الوقت.

وكان مقطع فيديو تمت مشاهدته عبر تطبيق "تيك توك" أكثر من 3.6 مليون مرة لمستخدم يزعم أنه أصيب بأمراض القلب في وقت مبكر بعد أن داوم على شرب مشروبات الطاقة يوميًا على مدار عامين.

وقالت هانا دريك، المتحدثة باسم مؤسسة القلب الأمريكية: "يريد الناس أن يعرفوا، هل هذا حقيقي؟ هل يمكن أن يحدث ذلك بالفعل؟، أنا أكره أن أكون حاملًا للأخبار السيئة، لكن نعم".

وتم الربط بين تناول مشروبات الطاقة وارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب والسكتة الدماغية، من بين أمراض أخرى، وفقًا لدريك.

وأشارت إلى مثال محدد هو الرجفان الأذيني، وهو عدم انتظام ضربات القلب، ويمكن أن يؤدي إلى تجلط الدم ويزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وقصور القلب، حسب تحذيرها.

وأوضحت دريك، وفقًا لصحيفة "نيويورك بوست"، أن محتوى مشروبات الطاقة يعتبر إلى حد كبير مكملات غذائية، مما يعني أن مكوناتها لا يتم فحصها بشكل استباقي من قبل جمعية الغذاء والدواء الأمريكية. 

وبينما تضع إدارة الغذاء والدواء حدًا أقصى لما تعتبره حدًا آمنًا لاستهلاك الكافيين - 400 ملليجرام أو أقل لكل حصة - من الصعب معرفة مقدار الكافيين الذي يتم استهلاكه بالفعل في مشروبات الطاقة.

وقالت في إشارة إلى دراسة أجريت عام 2016 حول محتوى الكافيين في مشروبات الطاقة: "مناقشة الكافيين ومشروبات الطاقة أمر صعب نظرًا لوجود مجموعة كبيرة من محتوى الكافيين بالإضافة إلى أحجام التقديم والمكونات الإضافية". 

وأضافت: "كانت هناك حتى تناقضات فيما يتعلق بكمية الكافيين المدرجة في مشروب الطاقة وكمية الكافيين التي يحتويها مشروب الطاقة بالفعل."

ومن المعروف أن بعض العلامات التجارية تستخدم الحد الأقصى من محتوى الكافيين، في نطاق 80 ملليجرام إلى أكثر من 315 ملليجرام لكل وجبة. لكن بعض المكونات الأخرى غير المنظمة، والتي تمت إضافتها لتضخيم تأثيرات الكافيين، هي التي تجعل دريك تنصح بالتوقف عن تناولها.

وأوضحت أن "بعض مشروبات الطاقة تجعل من السهل جدًا تناول المزيد من الكافيين أكثر مما هو مقصود"، مما قد يؤدي إلى تفاقم أمراض القلب الأساسية.

في عام 2021، أفادت جمعية القلب الأمريكية أن ما يقرب من 20 في المائة من جميع الأزمات القلبية في الولايات المتحدة "صامتة" - مما يعني أن الشخص قد لا يعرف حتى أنه يعاني من أزمة قلبية.

وتابعت: "لكن الضرر الذي لحق بقلبهم ما زال قائمًا. وهم أكثر عرضة للإصابة بأزمة قلبية ثانية. لذلك هناك الكثير من الأشخاص الذين قد يتعرضون للخطر وربما لا يعرفون ذلك".

وحذرت من أن مشروبات الطاقة "ليست بديلاً عن الطعام"، ناصحة بالتحدث إلى الطبيب حول الصحة الشخصية وكذلك تاريخ الصحة العائلية. وقالت: "أنت لست صغيرًا جدًا ولم يفت الأوان أبدًا للبدء في عيش حياة صحية للقلب".

إقرأ ايضا