العين الثالثة

الأربعاء 05 أكتوبر 2022م - 09 ربيع الأول 1444 هـ

أكبر مركز أمريكي لمقاومة الأمراض: كيف يمارس مرضى جدري القرود "الجنس الآمن"؟

686f6483-2022_5_19_23_4_25_349

حذرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بالولايات المتحدة، الأشخاص المصابين بجدري القرود من ممارسة الجنس مع الآخرين، لتفادي نقل العدوى إليهم.

وحثت المرضى الأمريكيين على ممارسة الجنس عن طريق ممارسة العادة السرية على بعد ستة أقدام على الأقل من شريكهم، ضم مجموعة من التوصيات الأخرى.

وتقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن أي شخص مصاب بجدري القرود يجب ألا يمارس الجنس، لكن بالنسبة للمرضى الذين يتجاهلون التحذير، فقد نشرت قائمة بأهم التوصيات التي يجب فعلها خلال العلاقة.

وتتضمن النصائح، ممارسة الجنس أثناء ارتداء الملابس بالكامل، لضمان تغطية جميع المناطق المصابة بالطفح الجلدي، وتجنب التقبيل، إلى جانب غسل اليدين والملابس بعدها مباشرة.
 
وينتقل جدري القرود عن طريق ملامسة المناطق المصابة، ويمكن أيضًا أن ينتشر عن طريق الهواء أثناء الاتصال المباشر والمستمر "وجهًا لوجه"، وفقًا لما أوردته صحيفة "ديلي ميل".

وتظهر الأعراض بعد حوالي ثمانية أيام من الإصابة، وقد يستغرق الأمر ما يصل إلى أربعة أسابيع حتى يتعافى أي شخص مصاب بجدر القرود من المرض. 

وجاء في توصيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها حول ممارسة الجنس للأشخاص المصابين بجدري القرود، إن أفضل طريقة للحماية هي عدم ممارسة الجنس من أي نوع (عن طريق الفم، الشرج، المهبل)، وعدم التقبيل، أو ملامسة الجسد أثناء المرض، خاصةً مناطق التقرحات والطفح الجلدي.

لكنها طرحت بدائل عند ممارسة الجنس، لتقليل فرصة انتشار الفيروس، تعيد إلى الأذهان التوجيهات الصحية في بداية انتشار جائحة كوفيد عن طريقة "استخدام حواجز، مثل الجدران، التي تسمح بالاتصال الجنسي ولكنها تمنع الاتصال المباشر وجهًا لوجه".

في عام 2020، أصدر رؤساء الصحة في مدينة نيويورك أيضًا نصائح حول كيفية ممارسة الجنس دون الإصابة بفيروس كوفيد ، وطلبوا من الناس تجنب الجنس العرضي أو العربدة أو الاتصال الجنسي مع أي شخص خارج منزلهم.

لكن في الحالات التي لم يكن ذلك ممكنًا، قالوا إن على الناس أن يكونوا "مبدعين" وأن يستخدموا "حواجز مادية" مثل الجدران. كما تمت التوصية بالجنس الافتراضي، وكذلك في غرف الدردشة على الإنترنت.

وجدري القرود ليس مرضًا ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، حيث يتعرض أي شخص لخطر الإصابة به من الآخرين في حالة ملامسته لطفح جلدي أو آفة جلدية.

لكن منظمة الصحة العالمية تبحث حاليًا في تقارير تفيد باحتمال انتشار الفيروس المسبب للطفح الجلدي عبر السائل المنوي.

قال علماء إيطاليون وألمان إنهم اكتشفوا أجزاء من المرض في السائل المنوي للمرضى.


وقال العلماء في معهد سبالانزاني في، إن أحد مرضاهم على الأقل كان لديه شظايا كافية في السائل المنوي للإشارة إلى إصابة شخص آخر.

ويقول الأطباء إن مرضى جدري القرود يعانون عادة من حمى شبيهة بالإنفلونزا يتبعها ظهور طفح جلدي على الوجه قبل أن ينتشر إلى بقية الجسم بعد ثلاثة أيام.

لكن مراكز السيطرة على الأمراض تقول في كثير من الحالات التي تم رصدها حتى الآن تخطى المرضى مباشرة إلى المعاناة من الطفح الجلدي. وأشارت إلى أن هذه غالبًا ما تكون موضعية حول القضيب والشرج - وفي بعض الحالات لا تنتشر في مناطق أخرى من الجسم.

يذكر أنه اكتشاف معظم الإصابات في تفشي المرض بين الرجال المثليين وثنائيي الجنس، وسجلت حتى الآن أكثر من 2000 في حوالي 40 دولة خارج غرب إفريقيا.

إقرأ ايضا