العين الثالثة

الأربعاء 05 أكتوبر 2022م - 09 ربيع الأول 1444 هـ

3أنواع من النشوة الجنسية لدى النساء.. كيف تم تصويرها؟ !

images

توصلت دراسة حديثة إلى أن النساء يعانين عادة من واحد من ثلاثة أنواع من النشوة الجنسية. 

واستخدم الباحثون، لعبة جنسية ذكية لمراقبة قاع الحوض أثناء الوصول إلى مرحلة النشوة الجنسية، واكتشفوا أنه عندما بلغت النساء النشوة، أظهرت عضلات قاع الحوض في الغالب أحد الأنماط الثلاثة: "الموجة" أو "البركان" أو "الانهيار الجليدي". 

وتحدث "الموجة" حينما تعاني المرأة من سلسلة من المد والجزر الممتعة، أما "الانهيار" فعة الأقل تواترا هو "الانهيار" الأقوى، وهو سيل من الانقباضات الأكبر التي تنحسر تدريجيًا. بينما كان "البركان" هو الأقل بين الأنواع الثلاث. 

قال الباحث الرئيسي جيمس بفاوس، أستاذ علم الأعصاب في جامعة تشارلز في براغ يالتشيك، إن الأسماء تشير إلى الطريقة التي ظهرت بها حركات قاع الحوض أثناء تراكم النشوة الجنسية، وإطلاق التوتر عند النشوة الجنسية. 

وأضاف: "تبدو الموجة وكأنها تموجات أو تقلصات متتالية للتوتر وتحرر عند النشوة الجنسية". 

واستخدمت حوالي 54 امرأة في الدراسة، هزازًا متصلًا بالبلوتوث يسمى "اللبؤة"، والذي يوفر ردود فعل فورية للنشوة الجنسية، عن طريق إرسال البيانات إلى خادم إنترنت آمن. 

وقال البروفيسور فاوس إن الجهاز يمكن أن يساعد ملايين النساء اللواتي يكافحن للوصول إلى النشوة.

وأضاف لمجلة الطب الجنسي: “إنه في أيدي العميل/ المريض حرفيًا، ولا يتطلب مراقبة مستمرة من قبل المعالج. غالبًا ما يؤدي الشعور بالتحكم الشخصي الأكبر بالناس إلى أن يكونوا قادرين على التخلي عن النشوة الجنسية".                           

وحث الباحثون، النساء المشاركات على التحفيز الذاتي لنشوة واحدة، ثم إيقاف تشغيل الجهاز بعد دقيقتين من الوصول إلى النشوة الجنسية، وتكرر هذا على مدى عدة أيام. وطُلب من المشاركات أيضًا إجراء اختبار تحكم، حيث أدخلن الهزاز، لكنهن لم يحفزن أنفسهن. 

وأظهرت نتائج الدراسة، أن ما يقرب من 50 في المائة من النساء (26) يعانين من هزات الجماع "الموجية"، و17 "انهيارات جليدية"، و11 "براكين". 

قال البروفيسور فاوس: "نحن نجري دراسة طويلة المدى للنساء اللواتي يستخدمن (اللبؤة) لنرى كيف يتم اختبار هذه الأنماط المختلفة بشكل شخصي كنشوة جنسية، كمستويات من المتعة، حيث يأتي التحفيز الذي يحفزهن بشكل كبير". 

ويأمل الباحثون أن يتم استخدام الجهاز لمساعدة النساء اللواتي يتلقين علاجًا لاضطرابات النشوة الجنسية، أو لمجرد استكشاف الذات. 

إقرأ ايضا