العين الثالثة

الأربعاء 05 أكتوبر 2022م - 09 ربيع الأول 1444 هـ

أفضل علاج لمكافحة الشيخوخة.. فوائد لا تصدق عن العلاقة الزوجية للنساء فوق الخمسين

0_A-Fest_2016_Greece_-_004A2130_-_Photo_by__All_Is_Amazing
.
تفتقد النساء الشغف إلى ممارسة العلاقة الزوجية بعد الوصول إلى سن الخمسين، لكن في الواقع الأمر له أكبر فائدة على صحتها في سنوات عمرها اللاحقة، لأنه يساعدها على مقاومة أمراض الشيخوخة، والعيش الفترة أطول.
 
هكذا أوصت ماريسا بير، هي مؤسسة العلاج التحويلي السريع - علاج يجمع بين التنويم المغناطيسي والعلاج بالتنويم المغناطيسي لمساعدة الأشخاص على تغيير حياتهم – إذ تشدد على أهمية وصول النساء فوق سن الخمسين إلى النشوة الجنسية بشكل منتظم، حتى تظل محتفظة بشبابها ويساعدها على العيش لفترة أطول.

بالإضافة إلى مساعدة الأشخاص بما في ذلك مشاهير هوليوود والملوك ونجوم الرياضة لأكثر من 30 عامًا، تخصص جزءًا من عملها لتطوير برامج قوية للتنويم المغناطيسي، لمحاولة مساعدة الأشخاص الذين يعانون من العوائق الشائعة التي يواجهونها في الحياة اليومية، وتغطي قضايا من الثقة بالنفس إلى العلاقات إلى الوزن.

قالت ماريسا، البالغة من العمر 63 عامًا، إنها اكتشفت الفوائد الحقيقية للعلاقة الحميمة عن طريق الصدفة تقريبًا، عندما كانت تبحث بعمق في الأمور المتعلقة بالعقم، ومن خلال هذا البحث اكتشفت مدى أهمية أن تكون العلاقة الزوجية نابضة بالحياة في أي عمر.

ويوافق غدًا الاحتفال باليوم العالمي للنشوة الجنسية للإناث في 8 أغسطس، فيما تؤكد ماريسا أهمية أن تتمتع النساء فوق سن الخمسين بعلاقة جيدة مع أزواجهن داخل غرفة النوم.

قالت وفقًا لصحيفة "ديلي ستار": "قد لا يكون سرًا أن ممارسة (العلاقة) أمر جيد حقًا، ولكن أيضًا نتساءل عن الشيخوخة. قد لا نتحدث عن النساء في سن معينة يمارسن (لعلاقة) يومًا بعد يوم، ولكن حان الوقت للبدء في جعل هذا هو المعيار".

الإضافة إلى المساعدة على تقوية الارتباط بين الأزواج، قالت ماريسا إنه "يمكن أن يساعد أيضًا على أن تبدو المرأة أصغر سنًا وتشعر بسعادة أكبر". 

وتابعت: "بالنسبة للمرأة يحدث الكثير من الأشياء عند (بلوغ النشوة أثناء العلاقة). له تأثيرات مضادة للشيخوخة والاكتئاب. إنه جيد جدًا. إنه يجعلك تشعر أنك على قيد الحياة، ويشعر أنك شاب. ستختبر كل هذه الفوائد الهائلة".

بالإضافة إلى هذا، فإن النشوة تعمل على تعزيز عدد من الأشياء - بغض النظر عن العمر - بما فيها الحالة المزاجية، والقدرة على الشعور بالرضا عن النفس.

إذ عندما تصل المرأة إليها، فإنها تزيد من هرمون الاستروجين، كذلك الرج ل عندما يصل إليها، فإنه يزيد هرمون التستوستيرون.

لكن ماريسا اعترفتت بأن الحديث عن لعلاقة الزوجية يصبح عندما تبغ المرأة 50 عامًا أو أكثر موضوعًا محظورًا، مقارنة بمن هن أصغر سنًأ، "يمكن أن يكون ذلك لأن الناس لا يحبون مناقشة كبار السن الذين يمارسون (العلاقة الزوجية) ". 

وأوضحت أنه "في بعض الأحيان، يمكن أن يكون أيضًا بسبب مخاوف أخرى. على سبيل المثال، قد يكون هناك أيضًا عنصر يخشى بعض النساء أنهن "يتفاخرن" بحياة جنسية صحية".

واستدركت قائلة: "لقد قبلنا للتو أن الناس لا يريدون التحدث عن كبار السن يمارسون (العلاقة). لا يريد الناس التحدث عن ممارسة أجدادهم لها. تشعر النساء في الخمسينيات من العمر ربما لأن بعض أصدقائهن أرامل، أو لأنهن قد لا يكون لهن شريك، فقد لا يعجبهن ذلك. الناس فقط يصمتون بشأن ذلك".

غير أنها شددت على أن "الحقيقة هي أن (العلاقة الزوجية) مفيدة حقًا لك، وممارستها بانتظام يمكن أن يساعد في الحفاظ على رابطة صحية بينك وبين شريكك"، إذ "من الجيد التعامل عاطفيًا مع شريك، وإظهار أنك تحب بعضكما البعض".

وقالت أيضًا إن "العلاقة الجيدة تحتاج إلى ثلاثة أشياء رئيسية للبقاء - الكيمياء الجنسية، وكيمياء أفضل صديق، والاحترام المتبادل".

وتابعت ماريسا: "إذا كان شريكك (لا يرغب في الممارسة معك)، فهذا أمر غير محترم حقًا، لأنه من الأشياء التي تجعل العلاقة جيدة حقًا. يجب أن تشعر المرأة بأنها مرغوبة، ويجب أن يشعر الرجل بالإعجاب".

وبصرف النظر عن ذلك، قالت إن "التأكد من أن لديك وقتًا منتظمًا (لممارسة العلاقة) أمر مهم للغاية للحفاظ على مظهرك شابًا". إلى حد اعتبرته أنه أفضل بكثير من صرف الأموال على منتجات التجميل باهظة الثمن.

قالت ماريسا: "إنه مضاد للشيخوخة. إذا كنت تقضي 20 دقيقة في وضع بعض الكريم على وجهك، فقد تمارسين (العلاقة) أيضًا. هذا مفيد لك، ويشعرك أنك أصغر سنًا. الممارسة تجعلك تشعر بالشباب. الخمسينيات من عمرك هي الوقت الذي لا داعي للقلق بشأن الحمل أو الدورة الشهرية أو قدوم الأطفال".

وأوضحت أنه "يمكن أن تكون (العلاقة) أكثر متعة وإثارة - بالنسبة لبعض الناس يمكن أن يكون وقتًا أفضل بكثير لممارسة (العلاقة) . الناس يمارسون الجنس في الثمانينيات من العمر - إنه أمر جيد بالنسبة لك. إنه شيء هائل".

واعتبر ماريسا أيضًا أنه يجب تطبيع الحديث عن أشخاص في سن معينة يمارسون العلاقة الزوجية، وأنه يجب التحدث عن ذلك أكثر في وسائل الإعلام والسينما.

لكن هذه مجرد البداية، إذ قالت ماريسا "إننا بحاجة إلى رؤية المزيد من هذا لتطبيع الموضوع، وكذلك لإظهار مدى أهمية دور الخيال في الشراكة الجنسية".

وشددت على فائدة التخيل في العلاقة، لأن "أقوى عضو جنسي هو دماغك. التخيلات لا تعني أنك غير مخلص - أنت فقط تتخيل شيئًا تجده مثيرًا للغاية".

قالت ماريسا: "إذا كنت تشعر أن العلاقة أصبحت بلا جنس إلى حد ما، فإن أفضل ما يمكنك فعله هو التحدث إلى شريكك حول هذا الموضوع"، لأن إجراء محادثة حول الاحتياجات والرغبات أمر مهم للحفاظ على علاقة صحية.

وأضافت: "ربما لم يكن لديك الجسد كما كان عندما كان عمرك 30 عامًا، لكنك تعرف ما تحبه، وتعرف ما تريد. هذا شيء رائع. تذكر ما تحبه. كلما فعلت ذلك، أصبح الأمر أسهل".

وأكدت أن "الحصول على هزة الجماع هو تخفيف التوتر بشكل جيد للغاية، وهو أمر جيد حقًا لجعلك تنام"، فضلاً عن أنه "يجعلك تشعر أنك على قيد الحياة - وهناك حقيقة أنك على قيد الحياة أو أنك لست ميتًا. أن تكون على قيد الحياة هو حقًا ما نريده جميعًا".

إقرأ ايضا